الديوان » الكويت » فهد العسكر »

صهرت في قدح الصهباء أحزاني

صَهَرتُ في قدحِ الصهباءِ أحزاني

وصُغتُ من ذَوبها شِعري وألحاني

وبتُّ في غَلَسِ الظلماءِ أُرسِلُها

من غورِ روحي ومن أعماقِ وجداني

يا ليلُ ضاقت بشكوايَ الصدورُ وما

ضاقَت بغلٍّ وأحقادٍ وأضغان

فجئتُ أشكو إليكَ المرجفينَ وهم

لا درَّ درُّهُمُ أسبابُ خذلاني

يا ليلُ والروح عَطشى وهيَ هائِمةٌ

هَل في المجرّةِ من ريٍّ لعطشانِ

يا ليلُ والنفسُ غَرثى وهيَ حائرةٌ

فهَل بنَجمِكَ من زادٍ لغَرثانِ

يا ليلُ والعينُ سهرى وهيَ دامعةٌ

فهَل بجُنحِكَ من راثٍ لسَهرانِ

يا ليلُ حَسبي وصدري ملؤهُ ضرمٌ

تلكَ البقيَّةُ فافتَح صَدركَ الحاني

فكَم بهِ لمَسَت روحي العزاءَ وقد

أودَعَتهُ سرّ آلامي وأشجاني

يا ليلُ أينَ الكرى بل أينَ طيفهُم

فكَم بوادي الكرى يا ليلُ واساني

وكم هَفَت وَصَبَت نفسي إلى حُلُمٍ

مُجنّحٍ راقصٍ في النورِ نَشوانِ

حُلمٌ يرفُّ على لالاءِ مَبسِمها

ليلاً ويَصدرُ صُبحاً غيرَ صَديانِ

يا ساقيَ الخمرِ لا شُلَّت يداكَ أدِر

بنتَ النخيلِ فإنّ الصحوَ أضناني

وانضَح بها كبداً نَهبَ الجوى واثر

باللَه غافيَ إحساسي وإيماني

فكم على ضوئِها الفضيّ من صُوَرٍ

شتّى تجلّت لعيني ذات ألوان

وَرُحتُ استَعرضُ الماضي فاطرَبني

بها ومن ثمّ أشجاني وأبكاني

حتّى سَكَبت على ذِكراهُ أغنيةً

من وَحيِ بُؤسي ومن إلهامِ خِرماني

يا ساقيَ الخَمرِ زِدني فالرؤى هَتَفَت

بي وهيَ سكرى وما اغمَضتُ أجفاني

تراقصَ الحَبَبُ المِمراحُ في قدَحي

فأينَ أينَ الكرى من جفنِ سكرانِ

يا جيرةَ البانِ حيّا الغَيثُ رَوضَكمُ

وجادَ واديكمُ يا جيرةَ البان

واللَهِ ما هبَطَت ليلايَ دارَكمُ

إلّا وحلّت بها ما بينَ إخواني

فمَن بأحضانِ ذاكَ الروضِ شاهَدها

مُواسياً غيرُ أقراني وخلّاني

ومَن على وردهِ المعطارِ نادمَها

على الطّلا غيرُ سُمّاري ونُدماني

باللَهِ هل فُسِّرَت أحلامُ روضِكُم

وهنّا لانسامِ آذارٍ ونيسانِ

وهل شجا قلبَها نوحُ الحمامِ بهِ

فاستَعبَرَت وَرَثَت لي بعدَ فقداني

وَهَل أنينُ سواقيهِ وأدمُعُها

في الروضِ ذكّرَها بالوامقِ العاني

وهَل فراشاتهُ طافَت بوجنَتِها

وغازلَت وهيَ نشوى وردَها القاني

يا أهلَ ليلايَ مُذ شطّ المزارُ بكم

لا الحيُّ حيّي ولا الجيرانُ جيراني

كلّا ولا الروح روحي مُذ هفَت وصَبَت

لساكني الحيّ من غيدٍ ومُردان

نَزَحتُمُ وضبابُ الشكّ خيّمَ في

آفاقِ نَفسي وكم بالكُفرِ أغراني

لولا بقيَّةُ إيمانٍ ترُفُّ منى

قلبي على ضوئها في ليل أحزاني

يا ساكِني القَصرِ دام السعدُ مُبتَسِماً

لكُم ودُمتُم ودامَ النحسُ للشاني

إن يجحَدِ القومُ والأوطانُ فَضلَكُمُ

لا القومُ قومي ولا الأوطانُ أوطاني

لي بينَ غزلانِكم ظبيٌ كَلِفتُ به

ظبيٌ تَرَعرَعَ في جنّاتِ رضوانِ

واللَهُ أبدعَ في تصويرهِ وكفى

أُعيدهُ بكمُ من كلِّ شَيطانِ

ما أن وَقَفتُ عليها مُهجتي ودَمي

حتّى قَصَرتُ أناشيدي وأوزاني

فيا إله الهوى رفقاً بعابِدِها

فالقلب ما نال من معبوده الثاني

والفكرُ يا أهلَ ليلايَ استقَلَّ بها

والروحُ يا مذبحَ العُشّاقِ قُرباني

حُبٌّ برىءٌ نما في خافِقي وَسَما

وهَل يُعَمَّرُ حُبٌّ غيرُ روحاني

معلومات عن فهد العسكر

فهد العسكر

فهد العسكر

فهد بن صالح بن محمد العسكر. شاعر، من أهل الكويت. من أسرة عربية محافظة. مولده ودراسته ووفاته بها. كان جده محمد، من أهل الرياض واستوطن بالكويت، ووالده صالح نشأ في..

المزيد عن فهد العسكر

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فهد العسكر صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس