الديوان » لبنان » عمر الأنسي »

وافت تتيه فما رنت لك جذرا

وافَت تَتيه فَما رَنت لَكَ جذرا

إِلّا أرتك مِن اللحاظِ غَضَنفَرا

هَيفاء رَنّحها الصبا فَكَأَنَّما

سقيت مَعاطفها العَواطف مكسرا

وَأمالها عزُّ الدَلال فَخلتها

غُصناً ثَنَتهُ لِيَ الشَمائل مُثمِرا

وَتَبسّمَت فَجَلت عَوارض أَغيدٍ

أَحوى حَوى كلّ المَحاسن أَحوَرا

فَنَظرت ما بَين العذيب وَبارق

دَمعي وَصَبري منجداً وَمغورا

ما رحت ياقوت المَدامع ناثِراً

إِلّا رَأَيت الثَغر يَنظم جَوهَرا

فَكَأَنَّما هُوَ مِن نِظام مُهذَّبٍ

حُرٍّ برقّته سَما أَسمى ذرى

فطن تسمّى بِالخَليل لِأَنَّهُ

يروي الوَفاء عَن الَّذي سَنّ القرى

هُوّ ذَلِكَ الخلّ الوَفيّ فَلا خَلا

مِنهُ حِمىً بِاللطفِ أَصبَح مُزهرا

أَمسى يَصوغ حلى القَريض بِفكرةٍ

لا تُخطئُ المَعنى البَديع تَدبّرا

وَنَباهة بِصَفاءِ ذهنٍ رائِقٍ

لَم يَغدُ منهلهُ الشَهيُّ مكدّرا

أَهدى لَنا عَذراء شَمس فَصاحَةٍ

عَن وَجهِها صُبح البَلاغة أَسفَرا

ما إِن أَرى ثَمَناً لَها فَأجيدهُ

أَو حرّةٍ مِنّا تُباع فَتُشتَرى

كَلّا وَلَيسَ لِمثلها مَهر فَقَد

عَزَّت بِباهر حُسنِها أن تمهرا

لا زالَ ناسج برد لُطف جَمالها

مُتَحلّياً بِحلى النَجابة في الوَرى

ما فاحَ مِن تِلكَ الشَمائل شَمأل

بِعَبيره أَرج العَباهر عُطّرا

أَو ما صَفا ودُّ الخَليل فَأنشدت

لا زالَ هَذا الودّ متّثق العُرى

معلومات عن عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر بن محمد ديب بن عرابي الأنسي. شاعر أديب متفقه. في شعره رقة وصنعة. مولده ووفاته ببيروت. تقلب في عدة مناصب آخرها نيابة قضاء صور. له (ديوان شعر) جمعه ابنه عبد..

المزيد عن عمر الأنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر الأنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس