الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

أقول لمطرب يحدو الجمالا

أقول لمطرب يحدو الجمالا

رعاك الله كم تصف الجمالا

مررت على الرياض منمنامت

فهل هيمت مذ شمت الغزالا

سكرت بنظرة جعلتك مضنى

اخا وله وعنك صبر زالا

تثاقل ما استطعت وانت تدري

بخف العشق يا سعد الجبالا

ورب مهيجة مني كواها

لهيب جوى واحجها اشتعالا

وعين لا يقر لها قرار

يرقرق جفنها الماء الزلالا

تراقب اثر ركبان تهادت

تكيل الارض مذ خفت ثقالا

وأيام مع الاحباب مرت

لقد قصرت وخلناها طوالا

وقد ولدت تفرقنا ليال

بامر فراقنا كانت حبالى

يكلفني الزمان الصعب صبرا

وفي هذا يكلفني المحالا

فلم اذكر او يقاتي بسلع

مع الاحباب الا الدمع سالا

ويا لهفي لقد امضيت عمري

عناء في المحبة او جدالا

نحت في الليالي كل فج

ولم ادأ من التفريق بالا

وخلان حسبتهم رفاقا

فخانوا العهد وارتكبوا الوبالا

وكنت اظن ملقتهم ودادا

فكانت كلها قيلا وقالا

واقبح ما تراه العين خل

يراوغ ثم يتبع الظلالا

وكم كلب عقور طاش جهلا

وقد سمى الهدى الاسنى ضلالا

ورام بزعمه قلب الثريا

ثرى والطود صيره خيالا

فئام اذ يجر بهم لبيب

يرى معناهم الداء العضالا

تمسك بالكرام اخي واهجر

لئام الناس واصابع الرجالا

ولا تقصر جميلك فالايادي

ودائع حضرة الباري تعالى

يرى رب الكمال البر دينا

ويبغض صاحب النقس الكمالا

ورب مطية بالغدر ثارت

وقد حل الزمان لها العقالا

سرت مرحا فاعثرها هواها

وعدلاها اضراها ومالا

تدرع بالخضوع وكن صدوقا

ولا ترفع لغي الله حالا

ودع هم الزمان فكم بطرز

لقد صف العمائم والنعالا

وقد نسج القتاد على حرير

وقد مزج الدراري والرمالا

وكم اعلى من الانذال قوما

طغوا وبغوا وقد كانوا حثالا

اذا سفلت خصال المرء يغدو

وضيع القدر لو نطح الهلالا

ويعلو من على عرقا وطبعا

ولو لم يكتسب نشبا ومالا

اجل تعلي الخلال المرء قدرا

فقبل الثروة اكتسب الخلالا

ولا تجعل حبال المكر شأوا

فنصل المكر كم قطع الحبالا

وشيد بالتقى ركن المعالي

فكم حط التقى حملا وشالا

ولا تعبأ ببهتان ابن عهر

فتدري الاصل اذ تدري الخصالا

ترى فوق المنصة رب اصل

تسلق بالظواهر فاستطالا

وفي حكم الفعال يرى دعيا

فلم تشكر له عما وخالا

لقد رقص الزمان مع الاداني

وجرأها فاكبرت المقالا

اذا ما ازمة بلغت مداها

اذن فارقب لغصتها زوالا

تعيرنا بفقد المال هند

وتجهل من اوائلنا الفعالا

هل ادخر الوصي كنوز مال

وهل بحطامها ملاء الرحالا

وهل كنز النضار الطهر طه

وورث بعده رهطا وآلا

علا عن كل ذي الاكون طبعا

واسبغ للبريات النوالا

واحرى نفعه للخلق طرا

وعد الناس كلهم عيالا

فمن رقع العروق الى التهامي

وحرز من علي الال حالا

ومن ندي البتول سقي حليبا

تيقن طول سؤدده فطالا

وخلى الفانيات وبات يرجو

من الباري اقترابا واتصالا

بحمد الله لي نسب علي

سما والى علي قد تعالى

ولي من خالد المجد اقتراب

عزيز الفخر يعظم ان يزالا

وبالحبلين لي آباء اصل

كسوا بالهمة الدنيا جمالا

ونفحة جدي الغوث الرفاعي

اعارتني برونقها جلالا

فان عزفت عن الاشياء نفسي

فبالميراث اوسعت المجالا

ويعجبني اتباع كرام قومي

على الحالين كيف الحال آلا

وذي الدنيا بعين سديد رأي

خيال حبه يعطي الخبالا

ومن ذكر الرحيل وضاء قلبا

يرى عن زخرف الدنيا اشتغالا

وخير العيش هجرك للفواني

وقطع العمر ذكرا وابتهالا

تثور اذا الدجا دارت رحاه

ويشبع خدك الدمع انهمالا

يقوم مسهدا من رام مجدا

ويعطي المهر من يبغى الوصالا

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس