الديوان » لبنان » عمر الأنسي »

يا للهوى من لصب لم ينل أربا

يا للهوى مَن لِصَبٍّ لَم يَنَل أَرَبا

عاني المها مستهلّ الدَمع هامرُه

بادي الضَنى ذو غَرام سامهُ شَجَنا

يَهوى الظِبا وَهوى الآرام قاهرُه

وَيح العِدا وَاللَواحي حَمّلته عَنا

جَمر الأَسى لَم يَزَل دَوماً يُساهرُه

ماذا حَوى وَيح قَلبي ظَلَّ مُرتَهنا

يَرجو اللقا وَالظبا تيها تُغادرُه

كَم مِن رَشا وَغَزال هَزَّ قَدّ قَنا

إِذا رَنا فتنَ الأَلباب ناظرُه

نَجمٌ هَوى بِأَبي مِنهُ بَديع سَنا

تَحت الدُجى قَمر تَزهو مَظاهرُه

ذاكي الشَذا خَدّهُ الوَرديّ طاب جَنى

بَين المَلا جلّ عَن رَيب يُجاورُه

يا طالَما صُنت عَمَّن لامَني أذنا

رُمت القلى رَيثَما أني أحاذرُه

هَل مِن لحا وَمدام الثَغر كَأس هَنا

يا ذا النُهى أترى نِدّاً يناظرُه

ما إِن أَرى غَير ما أملت فيهِ مُنى

إِلّا النَدى وَأَمين المَجد ناشرُه

بَدر التُقى مَن إِذا أَتلو لَديهِ ثَنا

سامي الذرى رَتّلت مَدحي مآثرُه

وافي السخا أَريحيّ كَم حَبا مننا

سَحّ العطا مِن نَدىً جادَت بواكرُه

شَهمٌ سَما كُلّ مَعنى حازَهُ حسنا

حَتّى رَقى عِندَما باهَت مفاخرُه

لا يختشى فَهوَ غَيث البرِّ إِن هتنا

إِذا سَطا لِمَعت بِطشاً بواترُه

نالَ المُنى لا اِنبَرى يَلقى هَنا وَمُنى

حَتّى حَوى ظافِراً فيما يبادرُه

معلومات عن عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر بن محمد ديب بن عرابي الأنسي. شاعر أديب متفقه. في شعره رقة وصنعة. مولده ووفاته ببيروت. تقلب في عدة مناصب آخرها نيابة قضاء صور. له (ديوان شعر) جمعه ابنه عبد..

المزيد عن عمر الأنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر الأنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس