الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

منذ الذي يغريك يا ريم الغضا

منذ الذي يغريك يا ريم الغضا

حتى تركت القلب في جمر الغضا

ومن الذي يطوي لديك محاسنا

من صدق ودي نشرها ملأ الفضا

عرضت بي للقسم لا عن موجب

يا مقبلا يوما ويوما معرضا

قد حرضتك عليّ اما لوعتي

او حسدي بغيا فثرت محرضا

وغضبت بل اغضبت كل مرؤة

عرفت خصالي فانتهج نهج الرضا

اذكر لنفسك ان خلوت شمائلي

لا عن عناد وانتحب زمنا مضى

اتظن يا ريم الغضا ما قد جنو

ت كما زعمت مضى ويهملك القضا

الله عدل والحقيقة لم تفا

رق وضعها فليقض زورا من قضى

شمس الحقيقة تكشف الظلمات لم

تحسب كبرق بالخديعة او مضا

هون عليك فللبداية غاية

ان اخلص الساري بها او اغرضا

وافطن فذي الدنيا خيال ما بها

امد تطول حبالها الا انقضى

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس