الديوان » العصر الايوبي » أبو العباس الجراوي »

لك النصر حزب والمقادير أعوان

لك النصرُ حزبٌ والمقاديرُ أعوانُ

فحسبُ أعاديكَ انقيادٌ وإذعانُ

وما تعصم الأعداءَ منكَ حصونها

ولا الأسدَ خفانٌ ولا العصم ثهلانُ

أنابت إلى أمرِ الإلهِ مَيُرقَةٌ

فليسَ عليها للشقاوةِ سُلطانُ

هنيئاً لك الإعلان بالحقِّ بعدما

تمادى لها بالزورِ والإفكِ إعلانُ

غرائب سنتها السعادة لم يكن

ليحسبها تجري على الفكر إنسانُ

فبعداً وسحقاً لابن إسحاقَ إنهُ

مطيعٌ لأحلامِ الكرى وهو يقظانُ

سواءٌ لديهِ من غباوةِ طبعه

هلاكٌ ومنجاةٌ وربحٌ وخسران

فمن حيث رام العزَّ جاءته ذلةٌ

ومن حيثُ رامَ الحظَّ لاقاه حرمانُ

يرى الأرض ذات الطول والعرض حلقةً

وكان له فيها مكانٌ وإمكان

ويهوى لقاءَ الموتِ لما أضافهُ

إلى نوبٍ تنتابُهُ وهي ألوانُ

به لا بظبيٍ بالصريمةِ أعفرٍ

فقد طاحَ منهُ مارِدُ الإنسِ شيطانُ

تصامَمَ عن وعظِ الزمانِ بقلبهِ

ومن دونهِ عندِ الألباءِ سحبانُ

وكان له فيمن تقدم زاجرٌ

ولكن ذوُو الأهواءِ صُمٌّ وعميانُ

وهل هوَ إلا من أناسٍ تهافتوا

فراشاً على أسيافكم وهي نيرانُ

عصوا دعوة المهدي وهي سفينةٌ

فأغرقهم طغيانهم وهو طوفانُ

رغا فوقهم سقب السماءِ فأصبحوا

كأنهمُ في عالم الأرضِ ما كانوا

وما الجنُّ ممن يرعوي عن تمردٍ

على حالةٍ لولا النبيُّ سليمانُ

ولما دهى من سحرِ فرعونَ ما دهى

أتيحت عصا موسى له وهي ثعبانُ

لقد ألبسَ اللَهُ الخلافةَ بهجةً

بملكٍ به يُزهى الوجودُ ويزدانُ

بأبلجَ أما شيمُ نورِ جبينهِ

فيمنٌ وأما حبهُ فهوَ إيمانُ

تعمُّ أياديهِ ولكن نجارُهُ

تُخَصُّ بهِ دُونَ البريةِ عدنانُ

مدائحُهُ في الحالِ عزٌّ ورفعةٌ

وفوزٌ عظيمٌ في المآلِ ورضوانُ

تهللَ وجهاً واستهلَّ أنامِلاً

فأرضى المعالي منهُ حسنٌ وإحسانُ

إذا ما تجلى أو جرى ذكرُ مجدِهِ

فللهِ ما تعطى عيونٌ وآذانُ

كأن جميعَ الحُسنِ خَطَّ بوجهِهِ

كتاباً له في صفحةِ البدرِ عُنوانُ

إذا ما تروى ناظرٌ من روائه

تمنى إليه عودةً وهو ظمآنُ

أنا السابقُ المربي على كل سابقٍ

وللشعرِ ميدانٌ رحيبٌ وفرسانُ

وإني مع الإحسانِ عنكم مقصرٌ

ولو كان في عوني زيادٌ وحسانُ

وما الشعر إلا السحر غير محرمٍ

وإلا فما تغني قوافٍ وأوزانُ

وما كل نجمٍ كالدراري شهرةً

ولا كلها في رفعة القدر كيوانٌ

سعودُكَ من يرتابُ فيها وللورى

عليها دليلٌ كل يومٍ وبرهانُ

معلومات عن أبو العباس الجراوي

أبو العباس الجراوي

أبو العباس الجراوي

أحمد بن عبد السلام الجراوي، أبو العباس. شاعر، أديب، أصله من تادلة (بين مراكش وفاس) ونسبته إلى جراوة، من قبائل زناتة. ونسبه في بني (غفجوم) سكن مراكش، ودخل الأندلس مرات، وتوفي..

المزيد عن أبو العباس الجراوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العباس الجراوي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس