وَنَديمٍ بِتُّ مِنهُ

ناعِمَ البالِ رَضِيّا

جاءَني يَحمِلُ كَأَساً

قارَبَ البَدرُ الثُرَيّا

قالَ خُذها قُلتُ خُذها

أَنتَ وَاِشرَبها هَنِيّا

لا تَزِدني فَوقَ سُكري

بِالهَوى سُكرَ الحُمَيّا

عِندَها أَعرَضَ عَنّي

مُطرِقَ الرَأسِ حَيِيّا

قُلتُ لا وَاللَهِ إِلّا

هاتِها كَأساً رَوِيّا

لَستُ أَعصي لَكَ أَمراً

لَستُ أَعصي لَكَ نَهيا

فَسَقانيها عُقاراً

تَترُكُ الشَيخَ صَبِيّاً

وَتُريكَ الغَيَّ رُشداً

وَتُريكَ الرُشدَ غَيّا

لَم يَزَل مِنّي إِلَيهِ ال

كَأسُ أَو مِنهُ إِلَيّا

هَكَذا حَتّى بَدا الصُب

حُ لَنا طَلقَ المُحَيّا

يا لَها لَيلَةَ وَصلٍ

مِثلُها لا يَتَهَيّا

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين زهير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس