الديوان » العصر الاموي » العرجي » أقول لصاحبي ومثل ما بي شكاه

عدد الابيات : 15

طباعة

أَقُولُ لِصاحِبَيَّ وَمِثلُ ما بي

شَكاهُ المَرءُ ذُو الوَجدِ الأَلِيمِ

إِلى الأَخوَينِ مِثلِهِما إِذا ما

تَأَوَّبُهُ مُؤَرِّقَةُ الهُمُوم

لِحيني وَالبَلاءِ لَقِيتُ ظُهراً

بِجَنبِ النَقعِ أُختَ بَني تَميمِ

فَلَمّا أَن بَدا للعَينِ مِنها

أَسِيلُ الخَدِّ في خَلقٍ عَميمِ

وَعَينا جُؤذَرٍ خَرِقٍ وَثَغرٌ

كَمِثلِ الأُقحُوانِ وَجِيدُ رِيمِ

حَنا أَترابُها دُوني عَلَيها

حُنُوَّ العائِداتِ عَلى السَقِيمِ

عَقائِلُ لَم يَعِشنَ بِعَيشِ بُؤسٍ

وَلَكِن بِالغَضارَةِ وَالنَعيمِ

فَشاقَت قَلبَ مُفتَتنٍ حَزينٍ

عَلى شَوقٍ مُخامِرِهِ قَديمِ

أَحَلَّ بِجِسمِهِ الزَفَراتِ حَتّى

بَلي كَبلى العَسِيبِ مِنَ الهَشيمِ

وَعاصى الأَقرَبينَ فَزا يَلُوهُ

كَما عُزِلَ المُصِحُّ عَن المُهِيمِ

لَأَذكُرُ إِسمَها ما دُمتُ حَيّاً

وَما الرَجُلُ المُصَرِّحُ كَالكَتُومِ

يُسَهَّدُ ما يَنامُ اللَيل إِلّا

غِشاشاً مِثلَ تَسهِيدِ السَلِيمِ

وَما شاقَ القُلوبَ وَراقَ عَيناً

فَتُجلاهُ كَذِي دَلٍّ رَخيمِ

ضَعِيفِ البَطشِ ذي كَيدٍ شَدِيدٍ

بِنَظرَتِهِ إِذا أَومى سَؤُوم

خَرَوسٍ حِجلُهُ وَيَجُولُ مِنهُ

وِشاحاهُ عَلى كَشحٍ هَضِيمِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن العرجي

avatar

العرجي حساب موثق

العصر الاموي

poet-Al-Arji@

91

قصيدة

1

الاقتباسات

9

متابعين

عبد الله بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان الأموي القرشي، أبو عمر. شاعر، غزل مطبوع، ينحو نحو عمر بن أبي ربيعة. كان مشغوفاً باللهو والصيد. وكان من الأدباء الظرفاء ...

المزيد عن العرجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة