الديوان » العصر الاموي » العرجي »

يا ليت شعري هل يخبر الطلل

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

يا لَيتَ شِعري هَل يُخبَرُ الطَلَلُ

وَلَيتَ شِعري لِأَيَّةٍ رَحَلُوا

أَكانَ نَحوَ العِراقِ وِجهَتُهُم

أَو نَحوَ سَلعٍ تَحَمَّلَ الثَقَلُ

قَد كِدتُ أَقضي غَداةَ بَينِهِمِ

لَمّا تَنادوا في الصُبح وَاِحتَمَلُوا

وَفِيهم حُرَّةٌ مُبَتَّلَةٌ

مَهضُومَةُ الكَشحِ ما لَها مَثَلُ

مَلِيحَةُ الدَلِّ كَالمَهاة لَها

لَونٌ جَلاهُ النَعِيمُ فَالكِلَلُ

قَد يَعلَمُ اللَهُ أَنَّ نَأَيَكُمُ

حُزنٌ وَأَنّي بِقُربِكُم جَذِلُ

معلومات عن العرجي

العرجي

العرجي

عبد الله بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان الأموي القرشي، أبو عمر. شاعر، غزل مطبوع، ينحو نحو عمر بن أبي ربيعة. كان مشغوفاً باللهو والصيد. وكان من الأدباء الظرفاء..

المزيد عن العرجي