الديوان » العصر الاموي » وضاح اليمن »

أبت بالشام نفسي أن تطيبا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أَبَت بالشَّامِ نَفسِي أَن تَطيبَا

تَذَكَّرَت المنَازِلَ والحَبيبَا

تَذَكَّرَتِ المنازلَ مِن شَعُوب

وَحيّاً أَصبَحُوا قُطِعُوا شُعُوبا

سَبَوا قَلبي فَحَلَّ بحيث حلُّوا

ويُعظِمُ إِن دَعَوا أَلاَّ يُجيبَا

أَلا لَيتَ الرِياحَ لنا رَسُولٌ

إِلَيكُم إِن شَمالاً أَو جَنُوبَا

فَتَأتِيَكُم بما قُلنَا سَريعاً

ويبلُغَنا الذي قُلتُم قَرِيبَا

أَلا يا رَوضُ قَد عَذَّبتِ قَلبي

فَأَصبَحَ مِن تَذَكُّرِكُم كَئِيبَا

وَرَقَّقَني هَوَاكِ وكُنتُ جَلداً

وَأَبدى في مَفَارِقِيَ المَشيبَا

أَمَا يُنسيكَ رَوضَةَ شَحطُ دارٍ

وَلا قربٌ إِذَا كَانَت قَريبَا

معلومات عن وضاح اليمن

وضاح اليمن

وضاح اليمن

عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد كلال، من آل خولان، من حمير. شاعر، رقيق الغزل، عجيب النسيب. كان جميل الطلعة يتقنع في المواسم. له أخبار مع عشيقة له اسمها (روضة) من..

المزيد عن وضاح اليمن

تصنيفات القصيدة