الديوان » العصر المملوكي » بهاء الدين زهير »

ويحك يا قلب أما قلت لك

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

وَيحَكَ يا قَلبُ أَما قُلتُ لَكَ

إِيّاكَ أَن تَهلِكَ في مَن هَلَك

حَرَّكتَ مِن نارِ الهَوى ساكِناً

ما كانَ أَغناكَ وَما أَشغَلَك

وَلي حَبيبٌ لَم يَدَع مَسلَكاً

يُشمِتُ بي الأَعداءَ إِلّا سَلَك

مَلَّكتُهُ رِقِّيَ وَيا لَيتَهُ

لَو رَقَّ أَو أَحسَنَ لَمّا مَلَك

بِاللَهِ يا أَحمَرَ خَدَّيهِ مَن

عَضَّكَ أَو أَدماكَ أَو أَخجَلَك

وَأَنتَ يا نَرجِسَ عَينَيهِ كَم

تَشرَبُ مِن قَلبي وَما أَذبَلَك

وَيا لَمى مَرشَفِهِ إِنَّني

أَغارُ لِلمِسواكِ إِذ قَبَّلَك

وَيا مَهَزَّ الغُصنِ مِن عِطفِهِ

تَبارَكَ اللًهُ الَّذي عَدَّلَك

مَولايَ حاشاكَ تُرى غادِراً

ما أَقبَحَ الغَدرَ وَما أَجمَلَك

ما لَكَ في فِعلِكَ مِن مُشبِهٍ

ما تَمَّ في العالَمِ ما تَمَّ لَكَ

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير

تصنيفات القصيدة