الديوان » العصر المملوكي » بهاء الدين زهير »

أنا في البستان وحدي

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أَنا في البُستانِ وَحدي

في رِياضٍ سُندُسِيَّه

لَيسَ لي فيهِ أَنيسٌ

غَيرَ كُتبٍ أَدَبِيَّه

وَإِذا دارَت كُؤوسي

فَهيَ مِنّي وَإِلَيَّه

فَتَفَضَّل يا حَبيبي

نَغتَنِم هَذي العَشِيَّه

ما تَرى بِاللَهِ ما أَح

سَنَ هَذي الذَهَبِيَّه

لَم تَغِب عَن مِثلِ هَذا ال

يَومِ إِلّا لِبَلِيَّه

مَن تُرى غَيَّرَ ما أَع

هَدُ مِن تِلكَ السَجِيَّه

أَيُّها المُعرِضُ عَنّي

لَكَ وَاللَهِ قَضِيَّه

كُلُّ ما يُرضيكَ يا مَو

لايَ عِندي وَعَلَيَّه

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير