الديوان » العصر الايوبي » أبو اليمن الكندي »

وصال الغواني كان أورى وأرجا

وِصالُ الغواني كان أورى وأرَّجا

وعصرُ التداني كان أبهى وأبهجا

ليالي كان العمر أحسن شافعٍ

تولَّى وكان اللهو أوضحَ منهجا

بدا الشيبُ فانجابت طماعيةُ الصبا

وقبَّح لي ما كان يستحسنُ الحجا

بُلَهنيةٌ ولت كأن لم أكن بها

أُجلي بها وجهَ النعيم مسرَّجا

ولا اختلتُ في بُرد الشباب مجرِّراً

ذيولي إعجابا به وتبرُّجا

أعارك غيداءَ المعاطف طفلةٌ

وأغيدَ معسولَ المراشفِ أدعجا

تقضَّت لياليها بطيبٍ كأنه

لتقصيره منها مختَطَف الدجا

فإن أُمسٍ مكروبَ الفؤاد حزينَه

أُعاقرُ من دَرِّ الصبابةِ منهجا

وحيداً على أني بفضلي مُتيمٌ

مروعاً بإعداء الفضائل مُزعَجا

فيا رب دين قد سررت وأسرني

وأبهجته بالصالحات وأبهجا

ويا رُبَّ ناد قد شهدت وماجد

شهدت دعوته فتلجلجا

صدعتُ بفضلي نقصَه فتركته

وفي قلبه شجوٌ وفي حلقه شجا

كأن ثنائي في مسامع حُسَّدي

وقد ضمَّ أبكار المعاني وأدرجا

حسامُ تقي الدين في كل مأزقٍ

يقدُّ إِلى الأرض الكميَّ المدججا

معلومات عن أبو اليمن الكندي

أبو اليمن الكندي

أبو اليمن الكندي

زيد بن الحسن بن زيد بن سعيد الحميري. من ذي رعين، أبو اليمن. تاج الدين الكندي: أديب، من الكتاب الشعراء العلماء. ولد ونشأ ببغداد. وسافر إلى حلب سنة 563 هـ، وسكن..

المزيد عن أبو اليمن الكندي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو اليمن الكندي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس