الديوان » العصر الايوبي » أبو اليمن الكندي »

يا جمال الدنيا ولولاك كانت

يا جمال الدنيا ولولاك كانت

عاطلا من قلائد وجمال

دفع الله عنك مكرُ الأعادي

ووقى في علاك عدرَ الليالي

بك عزّ الإسلامُ واتّضح الحقُّ

وأعشى الهدى عيونَ الضلال

إن يكن زارك السقام فما زار

سوى مهجة الندى والمعالي

كان أهدى إِلى الصواب لو استف

داك من نفسه ببعض الموالي

فالأعادي أقلُّ عندي أن يف

دوك في حالة من الأحوال

لستُ أدعو إِلاّ وجل دعائي

صرف الله عنك عين الكمال

فأصاباتها تخاف على مث

لك يا مفرداً بغير مثال

طال ذيلي بطول عمرك عز ال

دين في دولة وفي إقبال

إنني ما اتّفتك أيدي الليالي

وجنت ما جنت فلستُ أبالي

معلومات عن أبو اليمن الكندي

أبو اليمن الكندي

أبو اليمن الكندي

زيد بن الحسن بن زيد بن سعيد الحميري. من ذي رعين، أبو اليمن. تاج الدين الكندي: أديب، من الكتاب الشعراء العلماء. ولد ونشأ ببغداد. وسافر إلى حلب سنة 563 هـ، وسكن..

المزيد عن أبو اليمن الكندي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو اليمن الكندي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس