الديوان » العراق » معروف الرصافي »

لعمرك أن قصر البحر قصر

عدد الأبيات : 28

طباعة مفضلتي

لعمرك أن قصر البحر قصرٌ

به يسلو مواطنه الغريب

وتمتلئ العيون به ابتهاجاً

إذا نظرت وتنشرح القلوب

تروق الناظرين بجانبيه

مناظر دونها العجب العجيب

فمن شمس يصافحها طلوع

ومن شمس يعانقها غروب

ومن سفن تجئ بها شمال

ومن سفن تروح بها جنوب

وأخرى حوله خمدت لظاها

وأخرى في الفؤاد بها لهيب

أطلّ على المياه فقابلته

بوجهٍ لا يمازده شحوب

يقبّل جانبيه البحر حتى

كأن البحر مشغوف كئيب

أحاط به فكان له رقيباً

ومغناه الأنيق له حبيب

وما هذا التموّج من هواءٍ

ولكن من هوىً فهو الوجيب

كأن الموج في الدأما رجال

وهذا القصر بينهم خطيب

تخاطبهم مبانيه فيعلو

من الأمواج تصفيق مهيب

قلمّ به المسرّات ازدياراً

فتعرفه وتجهله الكروب

وما انفردت به بيروت حسناً

ولكنّ القصور بها ضروب

تبسّمت البلاد بكلّ أرض

وما زال العراق به قطوب

فها هو من تكاسل قاطنيه

تجرّ عليه كلكلها الخطوب

إذا تدعو الرجال به لخيرٍ

يجيبك من تخاذلهم مجيب

فيا لهفي على بغداد أمست

من العمران ليس لها نصيب

سأبكي ثم استبكى عليها

إذا نضبت من العين الغروب

أيا بغداد لا جازتك سحبٌ

ولا حلّت بساحتك الجدوب

تطاول ساكنوك عليّ ظلماً

فضاق علي مغناك الرحيب

وكم نطقوا بألسنةٍ حدادٍ

يسيل لها من الأشداق حوب

رماني القوم بالالحاد جهلاً

وقالوا عنده شك مري

ألا يا قوم سوف يجد جدّي

وسوف يخيب منكم من يخيب

فمن ذا منكم قد شقّ قلبي

وهل كشفت لكم فيّ الغيوب

فعند اللّه لي معكم وقوف

إذا بلغت حناجرها القلوب

يقيني شرّ فريتكم يقيني

بأنّ الله مطّلع رقيب

ولم تخفر لكم عندي ذمام

ولكن عادة الريح الهبوب

معلومات عن معروف الرصافي

معروف الرصافي

معروف الرصافي

معروف عبد الغني البغدادي الرصافي. شاعر العراق في عصره. من أعضاء المجمع العلمي العربي (بدمشق) أصله من عشيرة الجبارة في كركوك، ويقال أنها علوية النسب. ولد ببغداد ونشأ بها في..

المزيد عن معروف الرصافي

تصنيفات القصيدة