الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي »

الشمس قد طلعت بوجه اروع

عدد الأبيات : 35

طباعة مفضلتي

الشمس قد طلعت بوجه اروع

فوقفت مبهوتا لحسن المطلع

وجه كما تهوى الطبيعة سافر

ما ان عليه سوى السنى من برقع

في موكب فخم يزيد جلاله

لمع الاشعة في الفضاء الاوسع

هي في طريق عروجها وشعاعها

في كل ما تبدو له من موقع

بيضاء لولا ما بها من وخزة

لذاعة من حسنها لم اشبع

اني ادين بحسنها لا كالذي

املى عليه جهله ان لا يعي

مرت تعاورها الدهور وحسنها

ابداً جديد بالشباب الممتع

انظر اليها فهي تحكي غادة

ترنو اليه من المحل الارفع

ولقد بدت في خيلع من نورها

احسن بها لما بدت في الخيلع

تجري بلا تعب الى الغايات في

صمت على لقم الطريق المهيع

لا تحرم الارض الضياء فان جلت

عن موضع منها بدت في موضع

تمتد من شغف لها الانظار من

حسرى تكل من العياء وضلع

ظهرت على متن السحاب كأنها

نار تشب على كثيب اسفع

ولقد علتها وهي تبرح افقها

وطفاء حانية حنو المرضع

ودنا يطوف بها الغمام كمصطل

بالنار يذكي جمرها او مزمع

قد كان منها القرص احمر فاتحا

حتى اختفى في العارض المتجمع

اما الغيةم فتلك بعد تراكم

اخذته بين صدورها والاذرع

صور محببة وليس بمنكر

حوج الحياة الى الجمال الاروع

الشمس في طول النهار نجيتي

والشمس حيث ذهبت ذاهبة معي

وكأنما بيني وبين شعاعها

نسب قديم ما لأوله اعى

ما ذر قرن الشمس الا اهتز من

فرح فؤاد تحتويه اضلعي

الصبح لما ابيض من انوارها

اخنى على ضوء النجوم اللمع

والصبح بعد الليل يحكي ضوءه

املا لذيذا بعد يأس موجع

ولقد تيقظت العيون من الكرى

يلفظن احلام الكسالى الهجع

قد كان ليلا قد تضاعف دجوه

والليل يذكى الحزن في المتفجع

ثم انجلى متأخرا عما له

قد كان في طغيانه من موقع

وبدت عليه ذلة فكأنما

صفعته كف الصبح فوق الاخدع

ناديت فيه نجمه مستوقفاً

فمضى يخب كأنه لم يسمع

لا تحزني مما لقيت من الاذى

ما انت مني يا نجوم بأضيع

اما الحياة فانها لجميلة

بك يا ذكاء وان اقضت مضجعي

يا حبذا لو انني من بعدما

اردى يكون اليك يوما مرجعي

اني لارجو ان تطلي من عل

حتى تري عند النهاية مصرعي

لا ضير ان ابكى الدجى عيني فقد

مسح ابتسامك في النهاية ادمعي

اقلعت عن حب الحسان جميعها

الا هواك فلست عنه بمقلع

بالشمس في الافق البعيد تغزلي

لا بالعقيق ورامتين ولعلع

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

تصنيفات القصيدة