الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي »

خرت لعزة شعرك الشعراء

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

خرت لعزة شعرك الشعراءُ

فكأنهم أرض وأنت سماء

ما كنت إلا كوكبا متوقدا

قد خر منحدرا له ضوضاء

كنا نرى ما كان ضؤوك فاعلا

فلننتظر ما تفعل الظلماء

من بعد در كنت تنظم عقده

برزت تريد لتلمع الحصباء

لفظ جميل فيه معنى رائع

هو في المعاني وحده العذراء

اليوم باق للقريض بحوضه

ماء وأخشى أن يجف الماء

ولقد خفيت على ظهورك مدة

عن أعيني ومن الظهور خفاء

جل مصابك إنه اهتزت له

أعلام مصر وماجت الدأماء

عجلت في الترحال يا شوقي وقد

بقيت هنالك لم تقل أشياء

قالوا سينبغ عبقريّ مثله

قلنا بلى لو أنجب الآباء

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

تصنيفات القصيدة