الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » يراع صنانيد الكتابة كالعضب

عدد الابيات : 40

طباعة

يراع صنانيد الكتابة كالعضب

يدور عليه ما على الارض من حرب

وان لاقلام عن الحق ذادة

لضربا كما للمشرفية من ضرب

ورب بلاد اخر الجهل اهلها

فقاسى بها الاحرار خطبا على خطب

وكم من بريئ مبعد عن دياره

على غير ما جرم وفي غير ما ذنب

ولكن من في صدره قلب يونس

يدافع في اليوم العصبصب عن شعب

اذا انا لم اشهد لقومي تقدما

قضيت من اليأس المبرح بي نحبي

خلقنا عليها امة عربية

نحاول طياً للمسافات بالوثب

نريد من الايام مجدا مؤثلا

ولو كان ذاك المجد في مرتقى الشهب

خذوا المجد اما غيره ان لبسته

فليس سوى رسم بايدي البلى نهب

يرى بعضهم في الكذب منه سياسة

وما كل شعب يطمئن الى الكذب

لقد عاث في الحملان قبلا رعاتها

ويا رب راع كان شراً من الذئب

طويل على الايام عتبى بموطني

ولكنما الايام صم عن العتب

لقد نال من اخوانه الغريونس

حفاء الى ان قال مكتفياً حسبي

اذا كان عن عين المحبه راحلا

فما هو ممن يرحلون عن القلب

رعى الله هذا الحفل بالعين انه

حوى دارة حول الحفي من الصحب

تحف به الاصحاب من كل جانب

كما حفت العين البصيرة بالهدب

عرفت له في الموقف الصعب قدرة

ويعرف قدر المرء في الموقف الصعب

وبين قلوب الناس اما تماثلت

مبادئهم يوما طريق من الحب

له ثروة موفورة من خصاله

وما اكثر الاوراق في الفنن الرطب

هو العضب يحمى حق شعب اضاعه

من الجبن افراد وامضى من العضب

فتى عربي النجر يصبيك خلقه

ومن احسن الاخلاق في المرء ما يصبي

صريح لحزب الله في الارض ينتمي

واكبر بحزب الله في الارض من حزب

سيبقى نهار الناس ابيض مبصرا

وان حال دون الشمس سد من السحب

وللارض ارواح وشمس مضيئةض

فيا شمسها ذرى ويا ريحها هبى

اراد فريق بالعظام تشبها

واين الوطيئ المطمئن من الهضب

عزيز على اهل العراق جميعهم

فراق اخيهم يونس الكاتب الندب

وددت لو اني كنت يوم رحيله

اسير على الضعف الذي بي مع الركب

اذا شئت فابعد عن ذويك او اقترب

فانك موموق على البعد والقرب

ستلقى على كل البقاع حفاوة

وتنزل في كل البلاد على الرحب

واما احتفال الشعب هذا فانه

لعمري احتفال فيك بالنفس للشعب

يريد اناس ان تطأطئ ساكتا

عن الحق حتى يدفن الحق في الترب

وما الحر الا من يقول بجرأةض

ويمشي مع الاحداث جنبا الى جنب

وان الحجا الوقاد في ذي زعامة

سراج يدل التهائهين على الدرب

اذا هددوا بالنفي يونس او نفوا

فلست ترى في وجهه اثر الرعب

فما صد عن نصر الحقيقة يونسا

وعيد ولا نحاه وعد عن الذب

اذا لم يحرر كاتب عن عقيدة

فليس لفتق في السياسة من رأب

اقول لجيران لنا لا تبجحوا

فنحن سواء في المصيبة والكرب

بنو العرب في العصر الاخير لنفسهم

اشد عداء او قلى من بني العرب

واكبر خصم للعروبة ولدها

فيا اسفي في كل يوم على العرب

ولم يتولد بعد في العرب مصلح

ولكنه بين الترائب والصلب

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

2

الاقتباسات

127

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة