تعلموا تعلموا

من الشقاء تسلموا

فانما الذين قد

تعلموا تنعموا

وانما العلم لأد

راك المعالي سلم

ان المنى في وجه من

تعلموا تبتسم

انا بعصر فيه

بالعلم تسود الامم

كم مرة قد غلب

السيف الجراز القلم

سيروا على ضوء النهى

فالليل داج مظلم

هل يستوي النور يفيض

دافقا والظلم

ان سل سيفه الصبا

ح فالدجى ينهزم

قد ضل من بالعلم في

الحياة لا يعتصم

العلم كالصبح الذي

تبيض منه الاكم

لكل شيء في الليا

لي السود ظل مبهم

بقية من النها

ر في الليالي الانجم

العلم ثم العلم فهو

وحده المنظم

وانه البادئ

بالاصلاح والمتمم

ما اكثر العطشى على

منهله تزدحم

قل لليتيم ما عليه

من ابيه قيم

ان رمت في اليتم ابا

فانه المعلم

شجو النفوس يأسها

والامل المنحطم

ماذا على من اسرفوا

في الطيش لو تحلموا

قد ركبوا الهوى كأنما

الهوى مطهم

فعطلوا وطوقوا

وأخروا وقدموا

خير من الوجود في

دار الرزايا العدم

يؤمل المهضوم ان

يرحم من لا يرحم

هيهات ان الشر في

كل انقلاب عمم

ما الحق الا ظاهر

لكنما الناس عموا

كم من حقوق هضمت

ومن حقوق تهضم

انا بعهد ناصب

اود لو ينصرم

لنا زعيم غير ان

سيفه منثلم

ما للزعيم في العرا

ق من سلاح يرغم

لا سيفه ماض ولا

خميسه عرمرم

لا يقبل الذل امرؤ

لنفسه يحترم

يا ساكتين خيفة

تكلموا تكلموا

ام لا ينال العزة

القعساء الا الابكم

الناس اما اذؤب

فتاكة او غنم

الذئب لا يروى غليل

جوفه الا الدم

قد بدأ الشعب باسباب

الهدى يعتصم

من بعد ما كان عن

الاخذ بها يحرنجم

يضام وهو صابر

يغاظ وهو يكظم

أحسن ما في أمة

إباؤها والشمم

اما الشباب فهو لم

يفسد بجسمه الدم

قد حان ان ييقظ من

هذا الرقاد النوم

سيعزم الشعب على

النهوض ثم يعزم

تزول اميته

كما تزول الظلم

ويصبح الجرح الذي

يمضه يلتئم

اما الحياة فهي بحر

موجه يلتطم

لموجه غير الجريئ

الجلد لا يقتحم

يسوؤني ان لا تؤدي

ما اريد الكلم

ما حيلة المرء اذا

ما اخطأ المترجم

سألت ابليس وما

ابليس مني اعلم

من اين قد جاءك هذا

الحول والتحكم

فقال هذا هو ما

ضقت به واكتم

ما انا الا بالذي

يرمونني متهم

فلست ممن زرعوا

الشر ولا مني هم

من انا حتى اصدر الشر

كما قد زعموا

ان جميع الكون بالشر

البغيض مفعم

والشر قبل الخير كان

فهو منه اقدم

اني بالشر الذي

القى كغيري برم

ما انا الا فكرة

خاطئة او حلم

ان كنت بحاثا فسل

من هو مني أعلم

ما اقبح الجهل فمنه

كل شر ينجم

العلم يبني المجد

والجهل له يهدم

قد كثر اللاهون

بالشعر واني منهم

والشاعر المطبوع

للشعور منه ينظم

تلهمه حياته

ان الحياة تلهم

والشعر لا يبعثه

الا الهوى والألم

لحاجة في العندليب

الشدو والترنم

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جميل صدقي الزهاوي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس