الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » كان النعي يثير في الأرواح

عدد الابيات : 37

طباعة

كان النعي يثير في الأرواح

حزنا عميقا ما له من ماح

نبأ يسوء الصادقين سماعه

حبس اللسان اسى عن الافصاح

قد كان همسا ثم ذاع فلم تكن

اذن لتسمع غير رجع نواح

حم القضاء فان فيصل مانجا

من دائه عند القضاء الساحي

فبكى عليه الشعب من كبد له

حرى بكاء الثاكل الملواح

ان الألى عرفوا خلائق فيصل

ليست عليه عيونهم بشحاح

لم تبق عين ما بكت في موته

حزنا على خلق عفا وصلاح

حتى اذا جاؤا بنعشك احشدت

امم من الانحاء ملء الساح

كانت تحييه الدموع ذوارفا

اهلا بنعش السيد الجحجاح

سر ايها الروح المجرد جائبا

عرض السماء كسيد سياح

ما انت انيّ سرت الا سيد

في عالم الارواح والاشباح

او نم بقبرك مستريحا من ونى

او هي متانة فكرك السباح

في كل ناحية عليك مناحة

فيها الدموع مراقة بسماح

ان العيون اذا الرزية صرحت

عند البكاء كثيرة الالحاح

تملي نواح في المصاب عويلها

فتجيبهن على العويل نواحي

غازي تبوأ عرش فيصل اذ قضى

فالناس في حزن وفي افراح

من بعد ليل للفجيعة مظلم

قد لاح صبح بين الاوضاح

وكأنما التاج المكلل رأسه

نجم بدا للعين فوق صباح

للملك فيصل جاء قبل مؤسسا

يبني وغازي جاء للاصلاح

غازي لهذا الشعب مصباح الهدى

اكرم به للشعب من مصباح

ملك تحدر من ملوك جمة

عرب كما يرضى العلا اقحاح

فرحى بهذا الشبل داء معادلا

حزني على ذاك الهزبر الطاحي

فرح وحزن في فؤاد واحد

هذا لهذا فيه ليس بماح

قد كان فيصل دوحة قرشية

ولأنت شعبة اكرم الادواح

لا زال فينا ظل عرشك وارفا

اشدو به كالبلبل الصداح

اوتيته ملكا فاصلح شأنه

لا خير في ملك بلا اصلاح

اصلح ولا تحذر فخلفك امة

تفديك بالاموال والارواح

واعد لنا عهد الرشيد وما به

من سؤدد ضخم ومن افراح

لك في الصدور محبة مسطورة

من ذا محبر تلكم الالواح

حسب الألى قد ملكوك قيادهم

ما يقرأون بوجهك الوضاح

الشعب مقتدر اذا جندته

ان لا يكون فريسة التمساح

واذا الامور على الاعادي ابهمت

فالسيف لا يعيا عن الايضاح

ابعد دخيلا لم يكن من فعله

يوما اليه الشعب بالمرتاح

الشعب يأبى ان تكون بلاده

مرعى لكل بهيمة نطاح

الشعب مجروح فداو جراحه

ولتبق دامية عليّ جراحي

عالج صعوبات الامور بحكمة

فهي الطريق السمح للافلاح

لا زال قبر ضم رمة فيصل

كالروض منبت نرجس واقاح

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة