الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » ابناء دجلة والفرات نيام

عدد الابيات : 26

طباعة

ابناء دجلة والفرات نيام

عن حقها وتسرها الاحلام

واذا الحقائق لم تجد في امة

سندا تقوم مقامها الاوهام

الحق يكسبني اليقين وضوحه

ويريبني في الباطل الابهام

أتنيل بغداد الاديب سلامة

ام ليس في بلد السلام سلام

انا قد يئست فلا الحياة جميلة

عندي ولا وجه المنى بسام

ان العراق به يعيش لشقوة

شعب يسام الذل ثم يسام

الفوه حتى صار فيهم طابعا

من طول ما صفتهم الايام

لو كلفوا مشيا على اراسهم

لمشوا كأن رؤسهم اقدام

عن كل مملكة يذود همامها

اما العراق فليس فيه همام

اسمى رجال العصر ان احصيتهم

هو مصطفى الوثابة المقدام

العبقري الفذ في ايامه

وله بذلك تشهد الايام

ما مصطفى الغازي يقاس بغيره

بل انه للمصلحين امام

من قاسه بالآخرين بدواله

في جنبه وكأنهم اقزام

اني لاعظمه على افعاله

ولمثله لا يكثر الاعظام

لا تنكروا باللَه اعظامي له

انا لي بابطال الزمان غرام

هو فخر امته التي عزت به

ان فاخرت برجالها الاقوام

وابن السعود له الامامة انه

السند الذي يقوى به الاسلام

ملك العروبة عزها وصلاحها

وعصامها وشجاعها الهمام

نجد له ثم الحجاز وانما

يشدو العراق بحمده والشام

هيهات ليس يقوم من جدث به

دفنوه مجد للعراق قدام

شنؤوا العروبة مدعين ولاءها

ما بالولي مخادع ظلام

بين القلى والحب بون شاسع

فالحب يبنى والقلى هدام

نظر الفتى مهما اراد لحقده

كتما على قلب الفتى نمام

يأتي من العين التي هي كوة

للفكر نور تارة وظلام

يبغون تصريحي ورب حقيقة

ليست تسيغ أجابها الافهام

اشحذ سلاحك ما استطعت فانما

ديناك تغدر والحياة صدام

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة