الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي »

ولما سعى الساعون أن نهجر الوغى

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

ولما سعى الساعون أن نهجر الوغى

ونمنح للمغلوب من فضلنا مهلا

عقدنا مع اليونان للحرب هدنةً

على طلب منهم فكانوا اليد السفلى

هو النصر مقروناً به العزُّ لم تزل

بألسنة الأيام آياته تُتلى

أقول لمن قد بات يجهل مجدنا

سل السيف عنا والفتوَّة والنُبلا

لسلطاننا عبد الحميد سياسة

طريقتها في المعضلات هي المثلى

سللت لنصر الدين سيفَ عزيمة

فللتَ به ما لم يكن فلُّه سهلا

فجّهزت جيشاً للجهاد عرمرما

قهرت به ذاك العدو الذي ولّى

نُهنِّيك بالفتح المبين الذي به

تسامى منار للشريعة واستعلى

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

تصنيفات القصيدة