الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » حلمت بان الدهر لي يتبسم

عدد الابيات : 13

طباعة

حلمت بان الدهر لي يتبسم

ورب شقى بالسعادة يحلم

فلما انقضى ليلي وعدت ليقظتي

رأيت نهاري عابسا يتجهم

يغم فؤادي اليوم ما فيه سلوة

ويقبض نفسي الليل ما فيه انجم

كأن نهاري صنو ليل يجنني

وليلي قبر ضيق الجوف مظلم

فسيان ليلي والنهار كلاهما

عليه ظلام من همومي مخيم

فليلي حتى يأتي اليوم اليل

ويومي حتى يأتي الليل ايوم

وللحر آلام كثار وانما

على قدر الاحساس يأتي التألم

لقد عاب اقوام على تبرمي

واي امرء يشقى ولا يتبرم

وليس على ضيم يقيم سوى الذي

اذا ناله ضيم فلا يتألم

ويغسل ادران السياسة كلها

من الارض كل الارض شيء هو الدم

عظيم من استولى على الناس كلهم

ولكن من استغنى عن الناس اعظم

هنالك مغرور يظن بانه

سيبقى بما في حوزه يتنعم

ويعتز بالصرح الذي شرفاته

حوته كأن الصرح لا يتهدم

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة