ما شاهدت عيني ممث

ثلة كفاطمة الشهيره

أبدت جلال الفن حت

تى في مواقعه الخطيره

للفن ثم الفن ثم

مَ الفن فاطمة القديره

خلقت ممثلة فلا

شطط هناك ولا نكيره

اجللت فيها العبقري

يَة هاتفاً وهي الجديره

هذي فتاة النيل لل

اعجاب في شعب مثيره

جاءت تلاعب دجلة

ابان سورتها الاخيره

جمعت الى الفن الجميل

جمال طلعتها المنيره

وجه صبيح ذو روا

ء مثل زنبقة نضيره

الصورة الحسناء را

مِزة إلى حسن السريره

أطريت سيدة إلى ال

إطراء ليست بالفقيره

لا دور الاّ احسنت

هُ في الروايات الكثيره

في كل دور ابرزت

آيات مقدره كبيره

حكت الحوادث مثلما

وقعت ولم تترك صغيره

من لم يقدر ما هنا

لك فالعفاء على البصيره

وهناك من هو جاحد

ما اتعس العين الحسيره

وهناك اعمى فهو قد

يرتاب في شمس الظهيره

بغداد لم تشهد لفا

طِمة الجميلة من نظيره

للّه أنت وللبرا

عة من ممثلة خطيره

الفن اكبر ناظم

في هذه الدنيا الكبيره

الفن يعرف قدره

اهل العقول المستنيره

ان الحياة جزيرة

والفن صرح في الجزيره

والفن لا يبنى اذا

اختلف الزمان على وتيره

ان الفراق لحادث

صعب وانت به خبيره

ليس الحديث عن الهوى

من شاعر شيخ جريره

يكفى الذي هو شاعر

ان قال ما يرضى ضميره

ولنغتبط بالفن ان

ن حياتنا هذي قصيره

انا ان هلكت فليس ما

آوى اليه سوى حفيره

هذي يدي عند الودا

عِ إلى مصافحة فقيره

فالى اللقاء ففيه تحقيق

لآمال كبيره

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جميل صدقي الزهاوي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس