الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » وما الارض والانسان يجثم فوقها

عدد الابيات : 28

طباعة

وما الارض والانسان يجثم فوقها

سوى قطرة في الكون والكون عيلم

هناك نواميس بها انا عالم

واخرى على جهدي بها لست اعلم

وفي الكون سر يبتغى ان يذيعه

وليس لديه من فم يتكلم

واني منه فوق احقر بقعة

فكيف ولم افهمه عنه اترجم

وما انا شيء مثلما انت فاهمي

ولا انت شيء مثلما انا افهم

حسبنا من العرفان اوهام نفسنا

وليس عن العرفان يغني التوهم

وابصر ومضا نائيا وهوغامض

واسمع همسا دانيا وهو مبهم

هو الدهر او من قد توارى وراءه

يحطم ما يأتي ويبنى ويهدم

ويبرم قبل الصبح امرا برغبة

وينقض قبل الصبح ما هو مبرم

فقيل ضرورات وقيل مشيئة

وكل الذي قد قيل ظن مرجم

وفي القلب اشياء ولست اقولها

مخافة ان يطغى علي التهكم

الام اذا شط امرؤ ذو روية

كأني على اهل الروية قيم

وكائن ترى من طائش في فعاله

وبعد قليل يعتريه التندم

كأن الذي من فعله جاء نادما

الى نفسه من نفسه يتظلم

حذار فان الدهر منك بمرصد

اذا هو الفى غرة يتهجم

رأيت طريق السلم غير مقرب

وعلى طريق الحرب ادنى واقوم

ولا يستقل الشعب يوما بنفسه

اذا لم يكن للشعب جيش عرمرم

وما العيش الا طيب ومنغص

وما الارض الا جنة وجهنم

ثراء واملاق وعز وذلة

وفوز وحرمان وعرس ومأتم

اراك على مجد قضى متحدباً

كأم لطفل كان قد مات ترأم

بربك لا تمسس بايديك قرحتي

فانك ان ماسستها اتألم

يسائلني عن مذهبي وعقيدتي

فريق من الاشياخ ما انا منهم

فقلت لهم اما السؤال فبارد

واما جوابي فهو اني مسلم

ولكنني ما كنت يوما مقلدا

يرى ان حكم العقل في الدين مأتم

فما القلب مني بالسخافات مولع

ولا الرأس مني بالخرافات مفعم

ولم اك يوما بالإصابة واثقا

فاني في داج من الليل ارجم

جددت فما ارعاني القوم سمعهم

وليس وراء الجد الا التهكم

اولئك ناس طرفهم ذو غشاوة

عن الحق مهما حصحص الحق قد عموا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة