الديوان » العصر الجاهلي » أحيحة بن الجلاح »

نُبئت أنك جئت تسري

نُبِّئتُ أَنَّكَ جِئتَ تَسـ

ـري بَينَ داري وَالقِبابَه

فَلَقَد وَجَدتُ بِجانِبِ الضُحـ

ـيانِ شُبّانا مَهابَه

فِتيانُ حَربٍ في الحَديـ

ـدِ وَشامِرينَ كَأُسدِ غابَه

هُم نَكَّبوكَ عَنِ الطَريـ

ـقِ فَبِتَّ تَركَبُ كُلَّ لابَه

أَعَصيَمَ لا تَجزَع فَإِنَّ الـ

ـحَربَ لَيسَت بِالدُعابَه

فَأَنا الَّذي صَبَّحتُكُم

بِالقَومِ إِذ دَخَلوا الرَحابَه

وَقَتَلتُ كَعباً قَبلَها

وَعَلَوتُ بِالسَيفِ الذُؤابَه

أَقسَمتُ لا أُعطيكَ في

كَعبٍ وَمَقتَلِهِ سيابَه

معلومات عن أحيحة بن الجلاح

أحيحة بن الجلاح

أحيحة بن الجلاح

وهو أبو عمرو أحيحة بن الجلاح بن الحريش الأوسي شاعر جاهلي من دهاة العرب وشجعانهم. قال الميداني: «كان سيد يثرب وكان له حصن فيها سماه المستظل وحصن في ظاهرها سماه..

المزيد عن أحيحة بن الجلاح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحيحة بن الجلاح صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس