الديوان » العصر الجاهلي » أحيحة بن الجلاح »

مهلاً بني عمنا فإنكم

مَهلاً بَني عَمِّنا فَإِنَّكُم

أَجَرتُم في الضَلالِ فَاِقتَصِروا

نَحنُ المَراجيعُ في مَجالِسِنا

قِدماً وَنَحنُ المَصالِتُ الصُبرُ

الضارِبو الكَبشَ في قَوانِسِهِ

وَحَولَهُ في الكَتيبَةِ الوَزَرُ

وَالمُطعِمونَ الشَحمَ في الجِفانِ إِذا

هَبَّت رِياحُ الشِتاءِ وَالفَزَرُ

إِنّي وَالمِشعَرُ الحَرامُ وَما

حَجَّت قُرَيشُ لَهُ وَما نَحَروا

لا آخُذُ الخُطَّةَ الدَنيَةَ ما

دامَ يُرى مِن تَضارُعٍ حِجرُ

معلومات عن أحيحة بن الجلاح

أحيحة بن الجلاح

أحيحة بن الجلاح

وهو أبو عمرو أحيحة بن الجلاح بن الحريش الأوسي شاعر جاهلي من دهاة العرب وشجعانهم. قال الميداني: «كان سيد يثرب وكان له حصن فيها سماه المستظل وحصن في ظاهرها سماه..

المزيد عن أحيحة بن الجلاح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحيحة بن الجلاح صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس