الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

خليلي إني ضقت ذرعا بمنزل

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

خَليلَيَّ إِنِّي ضِقْتُ ذَرْعَاً بِمَنْزلٍ

يُعانِي بِهِ الرُّوّادُ رَعْيَ هَشيمِ

وَخَيَّمْتُ بَيْنَ اثْنَيْنِ مُثْرٍ مُبَخَّلٍ

وَأَرْوَعَ طَلْقِ الرّاحَتَيْنِ عَديمِ

وَشَرُّ بِلادِ اللهِ ما سَادَ أَهْلَهُ

أَراَذِلُ لا يَرْعَوْنَ حَقّ كريمِ

وَمَنْ كانَ مَغْمورَ النِّجارِ فَإِنَّني

مِنَ الشَّرَفِ الوضَّاحِ قُدَّ أَديمي

أَعُدُّ أَبَاً لَوْ أَنَّهُ وَلَدَ الوَرى

لَما الْتَحَقَتْ أَعْراقُهُمْ بِلَئيمِ

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي