الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

خليلي ما بال الليالي تلفتت

خَليلَيَّ ما بالُ اللَّيالي تَلَفَّتَتْ

إِلَيَّ بِأَعْناقِ الخُطوبِ الطَّوارِقِ

وَأَعْقَبَني قَبْلَ الثلاثِينَ صَرْفُها

بِسُودِ دَواهِيها بَياضَ المَفارِقِ

وَلَسْتُ أَذُمُّ الدَّهْرَ فِيما يَسُومُني

وَقَدْ حُمِدَتْ في النَّائِباتِ خَلائِقِي

لَئِنْ أَنَا لَمْ أَخْلُفْ شَبا الرُّمْحِ في الوَغَى

بِأَخْرَسَ رَعّافِ الخَياشِيمِ نَاطِقِ

فَلا شَامَ في هَامِ الأَعادِي مُهَنَّداً

يَميني وَلا شَمَّ الحَمائِلَ عاتِقي

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأبيوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس