الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

كم ذا تطيش سهام الموت مخطئة

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

كَم ذا تَطيشُ سِهامُ الموتِ مُخطئةً

نحري وتُصمي أَخلّائي وأخداني

ولو فطنْتُ وقد أردَى الزّمانُ فتىً

عَلِمتُ أنّ الّذي أصماه أصماني

وكيف تبقى حُشاشاتٌ تقلّبها

في كلّ يومٍ يدا غَرْثانَ ظمآنِ

أَم كيفَ نَأمل أَنْ يَبقى اِمرؤٌ أبداً

يفدي من الموتِ إنساناً بإِنسانِ

سودٌ وبيضٌ من الأيّامِ لونُهما

لا يستحيلُ وقد بدّلْنَ ألواني

هيهاتَ حُكِّمَ فينا أزْلَمٌ جَذَعٌ

يُفنِي الورى بين جُذعانٍ وقُرحانِ

فَلا حميمٌ لنا يُبقي الحِمامُ به

ولا جَديدٌ لنا يُبقي الجديدانِ

يُعطي العطيّةَ تتلوها رَزِيَّتُها

ويُطعِمُ الشّهْدَ ممزوجاً بخُطْبانِ

وربّما حُرِمَ الرِّزقَ الحريصُ وقد

أَنضى المطيَّ ووافى منزلَ الوانِي

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة