الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

فجعة ما احتسبتها في زماني

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

فجعةٌ ما اِحتسبتُها في زماني

نادَمَتْ بِي غرائبَ الأحزانِ

وأشدُّ الخطوب عُنفاً بنفسٍ

ما أتى بَغْتَةً بغيرِ أوانِ

أيُّها الآخذِي بِشَأنِ التسلِّي

جلَّ ما بي عن طاعةِ السُّلْوانِ

رُمْتَ عَذْلي وأنتَ تجهل ما بِي

وَفُؤادي مُستيقِنٌ ما عَناني

خَلَجَتْ في بَبْغاءَ نَبْوَةُ دهرٍ

مُولَعٍ بالنَّفيسِ من أثماني

بعث الدّهرُ نحوها يدَ شخصٍ

مُزعِجِ الكيدِ ثائرِ الأضغانِ

غالها فرصةً وما الغافلُ الوَسْ

نانُ كُفْواً للرّاصدِ اليقظانِ

لَو أَتى معلناً بِيَوم رَداها

لاِنثَنى غانماً من الحِرمانِ

أمكَنَتْهُ حُشاشةً طالما خا

بَتْ لديها وسائلُ الإمكانِ

صَدّها الحَيْنُ عن تعاطي حِذارٍ

منه والحَينُ عُقلَةُ الأذهانِ

إنْ تكنْ عُوجِلَتْ فما مُهلةُ المُر

جى على سُنّةِ الرّدى بأمانِ

ذاتُ جِسمٍ يحكي الزَّبَرْجَدَ قدْ نِي

طَتْ ذُراهُ بمِنْسَرٍ مَرْجاني

وخَوافٍ قد فارقتْ لونَها الأظ

هرَ فيها بمنظرٍ أُرجُوانِي

غَضَّةُ اللّونِ تُبصرُ العينُ منها

روضةً أخْمَلَتْ بلا بُستانِ

تُرجع القول كالصّدى في أقاصي

درجاتِ الإفصاح والتّبيانِ

تمحضُ الصّدقَ إنْ أجابتْ سَؤولاً

وهْيَ خِلْوٌ من فهم تلك المعاني

لا اِستَقلّتْ من بعد فقدِكِ وَرْقا

ءٌ تُبكِّي الدّجى على الأغصانِ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة