الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

رماك فأصماك امرؤ لم تكن له

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

رماكَ فأَصْماك اِمرؤٌ لم تكن له

رَمِيّاً ولم يخطرْ ببالك شأنُهُ

وَلَو أَنّني حاذرتُهُ لكُفِيتُهُ

وكم آمنٍ جانٍ عليه أمانُهُ

فَإِنْ ساءَني منه الغداةَ مَغيبُهُ

لقد سرّني منه طويلاً غِيابُهُ

وإنْ كنتُ مكلوماً بعقدِ ضميرهِ

فإنّ شفاءً ما يقول لسانُهُ

وَللموتُ خيرٌ للفتى من مذلَّةٍ

تنمُّ عليه أوْ هَوانٌ يُهانُهُ

وإنْ كنتُ يوماً تائباً عن مودّة الر

رِجالِ فهذا وَقْتُهُ وأوانُهُ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة