الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى » لو أنصف القلب لما ودكم

عدد الابيات : 9

طباعة

لو أنصف القلبُ لَمَا ودّكمْ

لكنّه الطّائشُ لا يُنصِفُ

يهمُّ بالوِرْدِ الّذي لَم يَزلْ

يُصرفُ عنه الدّهرَ أو يُصدَفُ

وَيَعشِقُ اللّاهِي على أنّه

مُمرِضُه حيّاً أو المُتلِفُ

يلومنِي والجَورُ مِن عنده

كيف يلوم الوافِيَ المُخلفُ

ويجحدُ المرَّ الّذي ذُقتُه

في حبّه وهو به أعرفُ

ويدّعي فيَّ اِدّعاءَ الهوى

وَشاهدايَ الجَسَدُ المُدْنَفُ

ليتَ أُناساً أخلفوا وعدنا

لم يَعِدوا أو ليت لم يخلِفوا

ليس إلى القَصْدِ سبيلٌ لهمْ

إمّا ضنينُ الكفِّ أو مُسرِفُ

وَكلّما اِستنجدتُ في عطفهمْ

بدمعِيَ الواكف لم يعطفوا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الشريف المرتضى

avatar

الشريف المرتضى حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Sharif-al-Murtaza@

588

قصيدة

4

الاقتباسات

85

متابعين

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال. ...

المزيد عن الشريف المرتضى

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة