عدد الأبيات : 26

طباعة مفضلتي

يا جالباً للأرَقِ

ومورثاً للحُرَقِ

ومَن إليه وحده

خوفاً عليه قَلَقِي

وهاجري في فَلَقٍ

وزائري في الغَسَقِ

هل نافعي عذبُك يا

عذبٌ ومنه شَرَقي

كيف تضِنُّ بالهوى

بموعدٍ لم يصدُقِ

ونظرةٍ يسرقها

مَن لم يُزَنْ بالسَّرَقِ

تسيءُ تعويلاً على

تعويلِك المُلَفَّقِ

طيفُكَ ما أبصرَهُ

بقَطْعِ ذاكَ الأَبرَقِ

خيّل أنّا نلتِقي

زُوراً وليس نَلْتقي

وافى إِلينا والكرى

يُثنى إليه عُنُقي

عينُ رقيبٍ مُشفقٍ

مُوَكّلٍ بالحَدَقِ

كأنّها ساهرةٌ

حائرةٌ لم تُطرِقِ

أعجبْ بها زيارةً

لعانِفٍ لم يَرْفُقِ

باطلةً كأنّها

هناك من محقِّقِ

كأنّ شوقاً قادها

وهي كمن لم يشتقِ

بتُّ بها أُغلوطةً

أُمِسكُ منها رَمَقِي

وُمخفقٍ كأنّه

من طمعٍ لم يُخفقِ

لمّا دنا الصّبحُ إلى

وِسادِه كاليَقِقِ

أضحى يعضّ كفَّه

على الدّجى مِن حَنَقِ

في فتيةٍ تعوّدوا

بالسّيف ضربَ المَفْرقِ

وطعنَ كلِّ ثُغرَةٍ

من أسمرٍ بأزرقِ

كأنّهمْ أُسْدُ الشّرى

أو جِنَّةٌ من سَمْلَقِ

من كلّ ركّابٍ إلى ال

هولِ ظهورَ السُّبَّقِ

وصادمٍ بفيلقٍ

يوم الوغى لفَيْلَقِ

في كلّ يومٍ يعتلِي

ظَهْرَ عُلاً ويرتقي

كأنّه من كرمٍ

إلى ندىً لم يُسبَقِ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى