الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

كم ذا تذل بهذا الأمر أرؤسنا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

كم ذا تَذِلّ بهذا الأمر أرؤُسُنا

وما لنا فيه إلّا الرِّيُّ والشِّبَعُ

لم يَبعُد المرءُ فِتْراً مِن مَذَلَّتِهِ

بين الرّجالِ وفي حَيْزومِهِ الطَّمعُ

لا تَطلب النَّفْعَ في الدّنيا فكم طلب الر

رجالُ نفعاً من الدّنيا فما اِنتَفَعوا

إنْ لم يكنْ في طلابِ الوَفْرِ مُنْتَجعٌ

ففي طِلابِ جميل الذِّكرِ مُنتَجَعُ

واِنظر إلى النَّاسِ قاضٍ لا يُطيق لما

عراهُ دفعاً وماضٍ ليس يُرتَجَعُ

كأنَّهمْ بعد أنْ شطّ الفراقُ بهمْ

لم يلبثوا بيننا يوماً ولا اِجتَمعوا

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة