الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

إن كنت ترغب في الثواء

إنْ كنتَ ترغبُ في الثّوا

ءِ بهذه الدّنيا عزيزا

فَاِحذرْ مُنى الأطماعِ أنْ

تُعنى بها أو أنْ تحوزا

لا تُرعِها سمعاً فإن

ن لها القعاقعِ والأَزيزا

كم آمنٍ أضحى المطا

حَ بها وقد أمسى الحريزا

لم يَفدِهِ من صَوْلَةِ ال

أيّام أنْ جمعَ الكنوزا

كانتْ له نِعَمٌ فَرَرْ

ن فعاد قاطنُها نَشوزا

كَم ذا نَحوزُ وَقَد رَأَي

نا حائزاً ترك المحوزا

وَغَدا قَديراً ثمّ أَم

سى بَعدَ قُدرتهِ عَجيزا

أين الذين على التِّلا

عِ تبوّأوا الوطنَ الحجيزا

سحبوا وراءهمُ الجيو

شَ وطالما سحبوا الخُزوزا

إنْ زُرْتَهم زرت الأهل

لَةَ في مَطالِعِها بُروزا

نطقوا بما أعيا الرّجا

ل وعاد ناطقُهُمْ ضَموزا

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشريف المرتضى صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس