الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

إذا لم تكوني دار فضل ونفحة

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

إِذا لَم تَكوني دارَ فَضلٍ ونَفحَةٍ

أَنالُ بِها العافي فلستِ بدارِ

أَبى المَجدُ يَوماً أَن أكونَ معرّجاً

على سَفَهٍ أو أنْ ألُمَّ بعارِ

ولا كنتُ يوماً للهوانِ مصافياً

ولا بين أبياتِ اللّئام قراري

بَرَزتُ فَما أخفى عليك كأنّني

على ذُروة الأطوادِ توقد ناري

وَما ظاهِري في النّاسِ إلّا كَباطني

وليلِيَ في ثوبِ التُّقى كنهارِي

طَلَبتمْ عَوارِي ظالمين فلم تكنْ

لتظفَرَ كفٌّ منكُمُ بعَوارِي

فإنْ كنتَ لا تعرفْ وقارِي جاهلاً

فسلْ شامخاتِ الصُّمِّ كيف وقاري

ولمّا جرينا للفخارِ عثرتُمُ

وأعوزكمْ أن تسمعوا بعثاري

وربّ مقامٍ لم يقمْهُ سوى الفتى

كفاني لساني فيه وَقْعَ غِراري

أدِرْ لِي نديمي كلَّ يومٍ وليلةٍ

كؤوس نجيعٍ لا كؤوس عُقارِ

وإنْ شئتَ إطرابي هناك فغنِّنِي

وقِدْرُ الوغى تغلِي بمُدرَكِ ثاري

وَقُلْ لِلعِدا كفّوا فضولَ طماحِكمْ

فَما أَنتُمُ باللّاحقين غُباري

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة