الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

لا تسأل المرء ما تجني عشيرته

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

لا تَسألِ المرءَ ما تَجنِي عَشيرتُهُ

عليه ما بين ضرّاءٍ وإضرارِ

وَربّما كانَ مِن قَومي وما شَعروا

ذنبٌ تضيق به ساحاتُ أعذاري

ما زالَ أَهلُ الحِجى والحلمِ كلُّهُمُ

مُطالَبين عن الأعمار بالثّارِ

كُنْ كيفَ شِئتَ ولم تدنَسْ بفاحشةٍ

تُلقِي على الذّمِّ أو تُدنِي من العارِ

مِن أَين لِي والمُنى ليستْ بنافعةٍ

خِلٌّ أرى فيه أغراضي وأوطاري

يَمَسُّهُ الخطبُ قبلي ثمّ يصرِفُهُ

عنّي ولو خاض فيه لُجَّةَ النّارِ

وَواحدٌ عندهُ عَزلِي وتولِيَتِي

وَمستوٍ عندهُ فَقري وإيساري

ما ودّني لاِنتِفاعٍ بي ولا عَلِقَتْ

بنانُهُ بإزاري خوفَ أحذاري

ما لِي بُليتُ وما قصّرتُ في طلبٍ

بكلِّ خَبٍّ خَلوعِ العهد غدّارِ

أُخفِي لَهُ السرَّ عَن نَفسي وليسَ له

في النّاس دَأْبٌ سوى إفشاءِ أسراري

إنّ الدّيارَ التي كنّا نُسرُّ بها

ما عُجْتُ فيها وقد أقْوَتْ بديّارِ

مرابعٌ عُطّلَتْ منها وأنديةٌ

لا رِجسَ فيها ولا بأسٌ لسَمَّارِ

مِن بعدما اِمتَلأتْ من كلّ مُمتعِضٍ

من الدَنِيَّةِ في العزّاءِ صَبّارِ

كانَت مَسايل أَيدٍ بالنّدى سُمُحٌ

فالآن هنّ مسيلاتٌ لأمطارِ

يُعطِي الكثيرَ إِذا ما المالُ ضَنّ بهِ

معطٍ ويَقرِي إذا ما لم يَكُن قارِ

تَزْوَرُّ عنهنّ أيدي العِيس واخدةً

ولا يعوج بهنّ المُدلجُ السّاري

وَقَد عُرينَ عَلى رغمِ الأنوف لنا

من كلّ نفعٍ وإحلاءٍ وإمرارِ

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة