الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

إن قطعتني علتي عن قصدي

عدد الأبيات : 18

طباعة مفضلتي

إنْ قَطَعتْني عِلّتِي عن قصدي

وصدّني الزّمانُ أيَّ صَدِّ

عن مِشيتي وَخَبَبِي وشدِّي

فإنّني لحاضرٌ بِوُدِّي

وبوفائي وبحسنِ عهدِي

سِيّانِ قربي معه وبُعدِي

قلْ لعميدِ الدّولةِ الأشدِّ

وَالمُعتلِي في هضباتِ المجدِ

والمشتري الغالي مدىً من حمدِ

من مالِهِ وجاهِهِ بالنّقْدِ

مُمضي عَطاياه بِغير وَعْدِ

كم لك من بحر فخارٍ عدِّ

يفوت إحصائي ويُعيي عَدِّي

حوشيتَ من مكرِ اللّيالي النُّكْدِ

ومن خصامِ النائباتِ اللُّدِّ

قد زارك الحولُ بكلِّ سَعدِ

وبالبقاءِ الواسعِ الممتدِّ

فَاِجرُرْ بهِ ما شئته من بُرْدِ

فوتَ الرّدى ممتّعاً بالخُلدِ

ثِقْ بِالإِلهِ المُتعالي الفَرْدِ

وَلا تَخفْ في مطلبٍ من ردِّ

ما لبنِي عبد الرّحيم الأُسدِ

من مُشبهٍ في سؤددٍ ومجدِ

خيرِ كهولٍ في الورى ومُرْدِ

وخير حرٍّ بيننا وعبدِ

فيهم هوى حَلّي وفيهمْ عَقدِي

إنْ ركبوا يوماً لداءٍ معدِ

رأيتَ جُرداً فوق خيلٍ جُردِ

متى أكن فيهمْ معيناً وحدِي

فلنْ ينالوا للعدى بحَشْدِ

ولا يجِدّون لديهمْ جِدِّي

غيرُ كلامي فيهمُ لا يُجدِي

وكلُّ زندٍ غير زندي يُكدِي

ما مسّهمْ فهْوَ إليَّ يُعدِي

وما فَراهمْ فهْوَ فارٍ جِلدي

ما لَهمُ واللَّه مِثلي بَعدِي

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة