الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني » فؤاد به من فقد أحبابه جمر

عدد الابيات : 15

طباعة

فُؤادٌ بِهِ مِن فَقد أَحبابِهِ جَمرُ

إِذا ما خَبت نيرانُهُ هاجَها الذكر

تَغيبُهُ الذِكرى وَتُحضِرُهُ المُنى

فَصَحوٌ وَلا صَحوٌ وَسكر وَلا سُكر

وَقَلبٌ جَريح حَشوهُ لاعجِ الأَسى

وَجِفنٌ قَريحٌ بَعد غَزر لَهُ غَزر

وَغَير بَديع مِنهُ أَن يُمطر الدَما

إِذا اِجتَمَع الشَوق المُبرّح وَالهَجر

فَكَيفَ وَقَد شَطَت بِنا غُربة النَوى

وَأَصبَح مِن دون اللُقا البَر وَالبَحر

بِنَفسيَ سحار الجُفون إِذا رَنا

تَبَدَّد لُبُّ الصَب وَاِنكَشَف السر

تَكلمني بَينَ الوشاة لِحاظُهُ

فَأَقضي بِها وَجداً وَأَحيا وَلَم يَدروا

وَتَشكو فُتور الجفن خَوف رَقيبهِ

فَيوحي إِليَّ اللَحظ ما نَفث السحر

تَجافيت يا مَولايَ عَني فَخانَني

شَبابي وَجارَ السُقم وَاِنحَرَفَ الدَهر

فَقلب وَلا جسم وَطَرف وَلا كَرى

وَشَوق وَلا قَلب وَلَيل وَلا فَجر

أَكاتم حُسادي وَعُذالي الأَسى

وَلَو بُحت بِالشَكوى لِلان ليَ الصَخر

أَساءَت بِنا الأَيّام ظُلماً فَبرحت

وَما بَرحت مِن طَبعِها الظُلم وَالغَدر

أَبى الدَهر إِلّا أَن يُكَدر مَشرَبي

وَهَل نالَ مِن صَفو الزَمان فَتى حُر

سأَصرف نَفسي الآن عَن كُل مَطمَع

وَأَزجرها مَهما يُؤديها الزجر

وَاِقطَع أَيامي بِحُسن تَوَكُل

وَصَبر عَلى الأَيام ما أَمكَن الصَبر

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الكيواني

avatar

أحمد الكيواني حساب موثق

العصر العثماني

poet-ahmad-alkiwani@

163

قصيدة

1

الاقتباسات

9

متابعين

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء ...

المزيد عن أحمد الكيواني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة