الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني »

قد ذبت من ألم الجوى

قَد ذِبتُ مِن أَلَم الجَوى

فَاِستَبقِ بِعضكَ يا فُؤاد

وَاِعلَم بِأَنَكَ لا تَر

د إِذا فَنيت وَلا تُعاد

يَخلو بِطَيف لَو بِهِ

سَمَحوا لَما سَمَحَ السُهاد

وَمَمنع مِما يَتيهُ

يَكاد يغضبهُ الوِداد

أَقسَمت لَو سَمَعَ الجَما

د حَديثُهُ رَقَص الجَماد

حَبيبهِ انزل بي جُنو

ن الحُب فَاِرتَحل الرَشاد

وَمِن الشَقاوَة حُب قا

سٍ لا بَرق وَلا يَكاد

مَولايَ برَّح بي الجَفا

وَالصَد عَني وَالبُعاد

فَالدَمع وَردي دائِماً

وَالجَمر لِي أَبَداً مهاد

مَن لي بِصَبر وَالنَصي

ر عَنكَ ما لا يُستَفاد

معلومات عن أحمد الكيواني

أحمد الكيواني

أحمد الكيواني

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء..

المزيد عن أحمد الكيواني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد الكيواني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس