الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني » أرى السحر ما توحيه أجفانه المرضى

عدد الابيات : 18

طباعة

أَرى السحر ما تُوحيهِ أَجفانُهُ المرضى

وَلَكِنَهُ لا يَقبَل الشَرح وَالعَرضا

رُموز وَأَسرار مُعاناة حَلَها

إِلى ما تَراهُ مِن نُحولي بِهِ أَفضى

يَسَلُّ عَلى قَلبي الفُتور مُهنَّداً

مِن السَيف أَمضى حينَ يَغمدا وَيَنضى

حَمى لَحظَهُ السَفاح تُفاح خَدَهُ

فَلا شَمَّ مِنهُ يُستفاد وَلا عَضّا

وَرَقَ عَن الإِدراك وَالوَهم خَصرَهُ

فَلا هصره يُرجى وَلا ضَمَهُ يَقضى

وَيُؤلِمُني أَن لا يَزال فَم الصِبا

يَقبَل سِرّاً وَرد وَجنَتِهِ الغَضّا

أَلا بِأَبي مِن كُلَما عَرضت لَهُ

دُموعي بِشَكوى الشَوق أَعرض أَو أَغضى

رَضيت تَلافي في هَواهُ صَبابَةً

وَيا لَيتَهُ عَني بِسَفك دَمي يَرضى

فَما في حَياتي لَو يَجود بِها سِوى

عَذاب أَراهُ في مَحبَتِهِ فَرضا

وَريح أَتَت تَسري بِريّاهُ مُوهِناً

فَفضت خِتام الدَمع مِن مُقلَتي فَضّا

وَصادحة تَشكو الفُراق مجانة

وَتَهجَع أَحياناً وَلَم أَذُق الغَمضا

فَقَد لاحَ مِن ثَغر الصَباح اِبتِسامة

أَحَسَ بِها جِفنُ الغَمامة فَارفضّا

فَأَودَعَني تَغريدُها الحُزن وَالأَسى

وَطارَ بِلبي حَيث لَم أَستَطع نَهضا

وَخُيِلَ لي وَهمي طُروق خَيالِهِ

فَالصقت خَدي بِالطَريق لَهُ أَرضا

فَإِن كانَ لا يَرضى مَجرّاً لِذَيلِهِ

بِحُكم الهَوى العُذري إِلّا دَماً مَحضا

فَقَد نَفَضَ الدَمعُ المورَّد صَبغهُ

عَلى أَرض خَدي مثل ما يَشتَهي نَفضا

وَحيَرَني دَهر يَجور مَع الهَوى

فَلَم أَستَطع إِبرام أَمر وَلا نَقضا

سَأَندُب عَصر الوَصل ما ذَرَ شارِقٌ

فَما كانَ إِلّا كَوكَباً لاحَ وَإِنقَضّا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الكيواني

avatar

أحمد الكيواني حساب موثق

العصر العثماني

poet-ahmad-alkiwani@

163

قصيدة

1

الاقتباسات

1

متابعين

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء ...

المزيد عن أحمد الكيواني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة