الديوان » العصر العثماني » محمد المعولي »

عجلة الإنسان لوم

عجلةُ الإنسان لومٌ

عند أصحابَ المزيَّهْ

ذمَّها كلُّ البرايا

في دواوين القَضيّهْ

عجلةُ الإنسان خيرٌ

من توانِ في العطيَّه

وكذا الإمْهَالُ شينٌ

عند أصحابِ السَّجيَّه

ليسَ في العجلةِ خيرٌ

يرتجى عند البريَّه

إنما الحاذقُ لا يعجلُ

في أمر الرَّعيِّهْ

إنما الإمْهال زينٌ

في العقولِ الألْمَعِيَّهْ

وكذا العجلةُ عيبٌ

في سَجيَّات البريَّهْ

إنما الإفراطُ في العجلة

إلاّ في العطيَّه

والونَى خيرٌ لأصحابِ

القضايَا في القضيه

ليس في الإمهالِ خيرٌ

في سجياتِ البريَّه

إنما الخير تراهُ

عند تعجيلِ القضيَّه

ليس في العجلةِ خيرٌ

لأولى النفسِ الأبيَّه

إنما الإفراطُ فيهَا

وهي أسبابُ المَنِيَّه

إنما العجلةُ في بعضِ

الفضيّاتِ رَضِيَّه

وأرَى الإمْهَالَ فيها

من رَدَاءَاتِ السَّجيَّه

إنما خيرُ السجيّه

عجلةٌ عند العَطيَّه

كلُّ مَنْ يبغى سِواهَا

ناقصٌ عند البريَّهْ

يمدحُ العجلةَ يا ذَا

وهي أسبابُ المَنيِّه

فامدحْ الإمهالَ مدحاً

فهو من خيرِ السجيَّهْ

لا تعبْ تعجيلَ قومٍ

عند أصحابِ المزيَّه

لاَ ولاَ الإمهال لومٌ

في سجيّاتِ البَريَّه

فضعِ العجلةَ في مَوْ

ضِعها في الجليَّه

وضعِ الإمهالَ في مَو

ضِعه يا ذَا المزيَّه

معلومات عن محمد المعولي

محمد المعولي

محمد المعولي

محمد بن عبد الله بن سالم المعولي. أحد أعلام الشعر العمانيين الخالدين عاش في أواخر القرن الحادي عشر وفي القرن الثاني عشر الهجري. وخلد في شعره ومدائحه مجد شعبه وعظمة حكامه وانتصارات..

المزيد عن محمد المعولي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمد المعولي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس