الديوان » العصر العثماني » محمد المعولي »

سلام جزيل نير اللفظ شارق

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

سلامٌ جزيلٌ نيِّرُ اللفظ شارقُ

وخط لطيف بالمودةِ فائِقُ

وجودة لفظٍ بالتحيةِ مُرْتضَى

وحُسنُ عباراتٍ رَوَتْها الحقائِقُ

وأعذبُ من ماءِ الزلالِ على الظمَا

وأطيبُ من حِبٍّ تَمَنَّاهُ عاشِقُ

بطِرس بروق الناظرينَ ملاحةَ

يفوقُ ضياءَ البدرِ أهداهُ شائِقُ

هُو الفاعلُ المعروف والعرف واللُّهَى

هُو المرتَضى الزاكِي الشفيقُ المُشافِقُ

هوَ ابن الإمامِ العدلِ سُلطان سيفِنا

أبو العربِ الزاكي الرفيقُ المرافِقُ

فما راتقٌ في الناس ما هو فاتِقُ

ولا فاتِقٌ في الخلق ما هو راتِقُ

عقادُك للعافينَ تبرُ وعسجدٌ

وللمعتدى الباغِي قَناً وسَوَابِقُ

وهاكَ سلاماً من صديقٍ مصادِقٍ

لأنك فينا للحوادثِ صادِقُ

عليكَ سلامِي كلَّ حينٍ وساعة

مدى الدهر كلما ذَرَّ شارِقُ

وما سار ركبٌ نحو مكةَ مسرعاً

وما انصبَّ هطَّالٌ وما هبَّ طارِقُ

فعش وابقَ من قد أضاءَتْ بنورهِ

مغابُ أرضِ اللهِ ثمَّ المشارقُ

معلومات عن محمد المعولي

محمد المعولي

محمد المعولي

محمد بن عبد الله بن سالم المعولي. أحد أعلام الشعر العمانيين الخالدين عاش في أواخر القرن الحادي عشر وفي القرن الثاني عشر الهجري. وخلد في شعره ومدائحه مجد شعبه وعظمة حكامه وانتصارات..

المزيد عن محمد المعولي