الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

والله مجتهدا في الحلف والقسم

والله مجتهِداً في الحَلْفِ والقَسَم

يا بن المعزِّ يميناً غيرَ متَّهَمِ

لو كان للشكر شخصٌ يستبين إلى

عَيْنَيْك في غيرِ أَلفاظٍ ونُطْق فَمِ

جعلتُه لكَ رأىَ العَيْن مُنتَصِباً

حتّى يبينَ بيانَ الصِّدق في الكَلِمِ

من أينَ أَنْسى أياديكَ الّتي سَلَفَتْ

عندي ولحميَ من أَفضالها وَدَمي

كم مِنَّةٍ لك عندي لستُ أكفُرُها

ونعمةٍ قد أنافتْ بي على النِّعَم

لولاك لم يَبْدُ شِعْري مِن كنانَتِه

ولا سَمَتْ بي أمالي ولا هِمَمي

وَلَم أَرُحْ مستقيمَ السّعد مكتفيا

أُرَدّد الطَّرْفَ في مالٍ وفي حَشَم

وكيف أَشكر إحْدَى ما منَنْتَ به

وقد رَماني نَدى كفَّيْكَ بالبَكَم

يَفْدِيك عبدُك مّما بتَّ تحذَرُه

يا أكرَم الناسِ في الأخلاق والشَّيم

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس