الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

أدنفتني مذ شكت ألحاظك الدنفا

أَدْنَفْتَني مذْ شَكَت ألحاظُك الدّنفا

وانقدّ خصرُك لِينا وانْثنى هَيَفَا

يا من حكَى الشمسَ وجْهاً والدّجى طُرَراً

وأشبَه الماء لِينا والهوا تَرَفا

ومن حكت مقلتاه الظَّبْيَ مُلْتَفتاً

وأشبهَ الغصنَ تليينا ومُنعَطَفا

كيف اقتضيتَ فؤاداً لم يبت قَنَصاً

وكيف كلَّفت قلباً لم يذب كَلَفا

دمِي دمٌ عَلَوِيّ لا يُطَلُّ فلا

تحاربِ المجد والآدابَ والشرفا

قُطْبُ الورى هاشمٌ فضلاً ومَعْلُوةً

نحن قطبُ أعالي هاشمٍ وكَفَى

آل النبيّ وأبناء الوصِيّ وإخ

وان النجِيّ وسادات الكرام وفا

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس