الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

عانقت لام صدغها صاد لثمي

عانقْت لامَ صُدْغها صادُ لثمي

فأرتها المرآةُ في الخد لِصّا

فاسترابت بما رأت ثم قالت

أكتابا أرى ولم اَرَ شخصا

ودَعَتْني لمحوِه فتمكَّن

ت من الوجنتين لَمْساً وقرصا

ثم قالت ألا امْحُهُ محو من يج

هد في محوِه ومن يتقصّى

قلت بالقشط يمَّحِي قالت اقشط

بالثنايا وأتْبع القشط مَصّا

قلت إن الذي أمرتِ به فر

ضٌ علينا مؤكّد ليس يُعصى

ورأت إثر ما محوت فقالت

كان لصّا فصار والله فَصّا

قلت إن الفصوص تطبع باللّث

م على خدِّ كلُِّ من كان رَخْصا

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس