الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

ليهنك أني لم أجد لك عائبا

لِيهنك أني لم أجِد لك عائباً

سوى حاسدٍ والحاسدون كثير

لَيهْنِ المعالي أنني أنا رَبُّها

وأني متى ما رمت صعباً تيسّرا

غذتنِيَ مذ كُنتُ النبوّةُ والهدى

فحسبيّ أَن كانا هما لِيَ عُنصُرَا

فمن شاء فليحسد ومن شاء فليَدَعْ

فلست أبالي مَن أَقَلّ وأكثرا

كفانيَ صنعُ الله في كل ظالم

وكلّ حسودٍ في المكاره شمَّرا

وقد قبضتْ كفُّ المنون نفوسَهم

وقد محقتْ منهم أُناساً ومعشرا

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس