الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

أسرب مها عن أم سرب جنه

أسْربُ مَهاً عَنَّ أمْ سِرْبٌ جِنَّهْ

حَكَيْتُنَّهُنَّ ولَسْتُنَّ هُنَّهْ

أأنْتُنَّ أنجم ذا الجوِّ أَمْ

بُروجُ النجومِ جلا بيبُكُنّهْ

فضحتُنّ بالكُحْل أُدْمَ الظِّباءْ

وعِبْتُنَّهُنَّ بأَجْيادِكُنّهْ

أَلستُنّ كنتنّ قلتُنّ لي

بألا تَحوَّلْنَ عن عَهدكُنّه

ولم أر غِيداً سِواكُنَّ مِسْنَ

فأشبهْنَ في لِينهِنّ الأعِنَّه

غصون تقسَّمن شمسَ الضُّحا

وكُثْبانَ خَبْتٍ وصَبْغَ الدُّجنَّه

حَمْلنَ محاجِرَ عِين المَهَا

وَأبدَيْن ألحاظَ أطلائِهنه

فيا ما أُعَيْذِبَ ألفاظَهنّ

ويا ما أمَيْلِحَ ألحاظَهنّه

إذا رُمْن ظُلْماً فسلطانُهُنّ

علينا مَلاحَةُ أحداقِهِنّه

بَرَزْن لنا عاطِراتِ الجُيوبْ

بسَفْحِ الكَثِيب بوادي بُوَنَّهْ

فَعطَّرْن مِن طِيبِهنَّ النَّسيمْ

وأبدَيْن مِن لَوْعتي المستِكنّه

ولمّا سَفَرْن صَبَغْنَ الضُّحا

بماءِ الخدودِ وتَوْرِيدِهِنّه

فِلِلَّهِ هاتَا غَدَاة انقضَتْ

بطاعتِنا وبِعِصْيانِهنّهْ

وَصَهبْاءَ تَغْدو لِشُرّابِها

إذا ابْتَكروها مِن الهَمِّ جُنَّهْ

تَطُوف علينا بأقداحها

حسانٌ حَكتهُنّ في نَشْرهنّه

نَواعمُ لا يستطِعن النُّهوضْ

إذا قُمْن مِنْ ثِقْل أردافِهِنَّه

حَسُنَّ كحُسْنِ ليالي العزِيزِ

وجِئن ببهجةِ أيّامِهِنّه

إمامٌ يَضَنّ على عِرْضِه

ولا يَعْترِيه على المالِ ضِنّه

فسَلْ هل غَدَتْ قَطُّ أموالُه

وَأَمْسَيْن مِن جُودِه مطمئِنّه

وهل أبصَرَتْ قطُّ أرماحَه

عُيونُ الورى غيرَ حُمْرٍ الأسِنّه

سحائِبُ كفَّيْهِ مُنهلَّةٌ

علينا بمعروفِها مُرْجَحنّه

معالي نِزارٍ عَلَوْنَ النُّجوم

ونِلْنَ مِن المجدِ ما لمَ يَنَلْنَهْ

كذا يَكسِب الفضل من قد سعَى

إليه ويَبني العُلا إِنَّ إِنّه

كِلا راحَتْيك ندىً أو ردىً

كأنّك للناسِ نارٌ وجَنّه

فلولاك لم يَغْدُ فينا الهُدَى

مُنِيراً ولم يُصبِحِ العفُو سُنّه

إذا قال أَتْبَعَهُ بالفعال

وإن جاد لَم يُتْبِع الجُودَ مِنّه

مَنعتَ الخلافَةَ مَنْعَ الأسودِ

إذا ما غَضِبنَ لأشْبَالِهنّه

وَأَمضَيتَ عزمكَ حتَّى أَخفْتَ

به في بطون النِّساءِ الأَجِنّه

يَليقُ بك المُلْكُ حُسْناً كما

تَليق المَعالي بأَربابهِنّه

وإنِّي وإن كنتُ نَجْلَ المُعِزِّ

لَعَبْدُك والحقُّ ما إنْ أُكِنه

رأى الخيرَ مَن أَضْمَر الخيرَ فِيكْ

وجُوزيَ بالشرِّ مَن قد أَجنّه

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس