الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

لما أشارت بعناب على عنم

لما أَشارت بعُنَّابٍ على عَنَم

نَحْوي وعَبْرَتُها ممزوجةٌ بدمِ

وأَسفرتْ فبدا من وجهها قمَرٌ

عليه من شرِها داجٍ من الظُّلَم

عانقتُها ودموعي في مدامعها

مُنْهَلَّةٌ وتلاثَمْنا فَماً بفم

كأَنَّ في ثغرها الصَّهْبَاء قد فُتِقَتْ

بماءِ وردٍ لذِيذٍ باردٍ شَبِم

حُبِّي لِوجْهك يا من رحت أَضمِرها

حُبِّي لِبَدْل النَّدَى والجُودِ والكَرِم

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس